القتيل المقتول – أحمد مطر

بينَ بينْ

واقِفٌ والموتُ يَعدو نَحْوَهُ

مِنْ جِهَتينْ

فالمَدافِعْ

سَوفَ تُرديهِ إذا ظلَّ يُدافِعْ

والمَدافِعْ

سوفَ تُرديهِ إذا شاءَ التّراجُعْ

واقِفٌ والمَوتُ في طَرْفَةِ عينْ

أينَ يمضي ؟

المَدى أضيَقُ مِن كِلْمَةِ أينْ

ماتَ مكتوفَ اليدينْ

مَنحو جُثّتَهُ عضويّةَ الحِزْبِ

فَناحَت أُمُّهُ : واحَرَّ قلبي

قَتَلَ الحاكِمُ طِفْلي

مَرّتينْ

0