الصيف وأنا – غازي القصيبي

يرتحل الصيف..فقوميبـنا … نسكب في وداعه دمعتيـنْ

كان كريماً..طيباً..طيـبـاً … أحبـنا محبة الـوالديــن

هيأ في الشمس لنا مقعداً … وفي ظلال الورد أورجوحتين

وصير البحر لنا منـزلاً … فنحن ضيفان على موجتين

وحولّ الرمـل إلى لؤلـؤٍٍ … نبني به قـصراً أو قلعتيـن

وردني بعد مشيبي فتىً … تعجب من نضرته كل عين

توَّجَنا أنا أمير الهوى … وأنتِ أحلى الغيد في الخافقين

يرتحل الصيف فوالهفتا … على زمان..كغبار اللجين

كان لنا حيناً..وكنا له … فما له أنساب من الراحتين؟

يرتحل الصيف وأبقا أنا … أمشي على الثلج..بخفي حُنين

والثلج في بيتي..وفي أضلعي … وفي قوافيّ..وفي اللمّتين

أبصرني الصيف هنا مرة … أشك أن يبصرني مرتين

0