الراحلة – أحمد مطر

لا شَـيءَ ..

هذا ما ألِفْنا طُولَ رِحْلتنا الَمديدَةْ

لا تأسَفي لنفُوقِ راحِلةٍ هَوَتْ

من ثِقْل جُملَتنا المُـفيدة

فَعَلى الطريق سَنصطفي أُخرى جَديدةْ .

وإذا وَهَتْ كُلُّ الجمِالِ

عَـنِ احتمالِكِ واحتمالي

فَلْيكُنْ

قَـدَمي أحَـدُّ مِـنَ الَحديدِ

وخُطوتي أبداً وَطيدةْ

لا.. ما تَعِبتُ

وَلو ظَلَلْتُ أسيرُ عُمْريَ كُلَّهُ

فَوقَ اللّظـى

سَيَظلُّ يَفعَمُني الرّضا

ما دُمتِ طاهرةً حميدةْ .

ماذا أريدُ وأنتِ عندي؟

يا ابنَتي

لو قـدَّموا الدُّنيـا وما فيها

مُقابِلَ شَـعْرةٍ من مَفرِقيكِ

لَقُلتُ : دُنياكُمْ زَهيدة

وَطَـنٌ أَنا

بينَ المنافي أحتويك مُشرَّداً

كي لا تظلّي في البلادِ معي شريدةْ .

وأنا بِنُوركِ يا ابنتي

أنشأتُ مِن منفايَ أوطاناً

لأوطاني الطّريدَةْ .

لكنّها بُهرَتْ بأنوارِ السُّطوعِ

فآنَسـَتْ لعمى الخُضوعِ

وَمـَرَّغَـتْ أعطافَها بالكيْـدِ

حتّى أصبحتْ وهيَ المَكيدةْ

ما همَّني ؟

كُلُّ ا لحُتوف سلامة

كُلُّ الشقاءِ سعادةُ

ما دُمتِ حتّى اليَومِ سالمةً سَعيَدةْ .

لا قَصْـدَ لي في العَيْشِ

إلاّ أن تَعيشي أنتِ

أيَّـتُها القَصيدةْ

هَيّا بنا..

لُفّي ذِراعَكِ حَوْل نَحْري

والبُدي في دِفءِ صَدْري

كي نَعودَ إلى المَسيرِ

فإنَّ غايتَنا بَعيَدهْ .

وَدَعي التّلفُّتَ لِلوَراءِ

فقد هَوى عَمّا هّـَوَتْ

وَصْـفُ الفقيدةْ .

هِيَ لم تَذُقْ مَعنى المَنيَّةِ حُـرّةً

مَعَنا

ولا عاشَتْ شَهيدَةْ .

لا تَحزني يوماً عَلَيْها

واحزني دوماً لَها .

لَمْ نُنْفَ عَنها.. إنّما

نُفِيَتْ، لِقِلّةِ حَظّها، عَنّا الجَريدَةْ

0