الخروج عن النص – نزار قباني

أرسمُ على كرَّاستي مُهْرَيْنِ صغيرينْ

يلعبان على ساحل البحرْ

ويرشَّان بعضهما بالماءْ

واحدٌ له جناحٌ من صوف الأنغورا

والثاني له جناحٌ من دانتيل فينيسيا

واحدٌ يأكل العشب من مراعي القمرْ

وواحد يأكل العشْب من مراعي صدري

واحدٌ.. أضعُ على رأسه نقطةً حمراءْ

وواحدٌ.. أتركه بلا تنقيطْ

أرسمُ على كراستي مُهْرَيْن صغيرينْ

واحدٌ تعوّد أن يرضع حليبَ أمه..

والثاني تعوّد أن يرضع دمي..

وأسمّيهما مجازاً (النهْدَينْ)..

يكفّرني الذين لم يشاهدوا في حياتهم نهداً حقيقياً.

لأنني رسمتُ على كرَّاستي حصاناً

وعندما انتهيتُ من رسم الحصانْ

قفز من الكرّاسة، وطارْ..

يعتبرونَ عملي بِدْعَةً

وخروجاً عن النصّ..

فالنصّ سجنٌ للنساءْ

النهدُ انقلابٌ أبيضْ

النصّ نظام استعماريّ قديمْ

النهدُ حركة ليبراليهْ..

النصّ زجاجةٌ ضيقة العُنُقْ

والنهدُ سمكهْ…

3

عندما أخبرهم أنني عرفتُ في أسفاري

نهوداً من جُزُر تاهيتي

تنبت كأشجار جوز الهندْ

ونهوداً من بساتين شط العَرَبْ

تنطّ على كتف الرجل.. كضفدعةٍ نهريِّهْ

ونهوداً من تايلاند

تختصر رقّةَ كونفوشيوس

وعنفَ ماوتسي تونغ..

ونهوداً من جنوب السودان

لها رائحةُ البُنّ المحروقْ

تدخُلُ في خاصرة العاشقْ

ولا تخرجُ.. إلى أن يشاء اللَّهْ..

4

يُدينني..

أرنباً يركضْ

يطلقونَ النارَ على أسماكي..

وضفادعي..

وأزاهيري الاستوائيهْ..

يطلقونَ النارَ على حصاني

لأنه حملكِ على ظهره ذاتَ ليلهْ

ومشى سبعة أيامٍ.. وسبعَ ليالٍ

حتى أوصلك بسلامة الله

إلى شواطئ صدري

ومشى سبعة أيامٍ.. وسبعَ ليالٍ

حتى أوصلك بسلامة الله

إلى شواطئ صدري

0