ابتهال لبيك (ديني) – طلال مداح

لبيك يا رب الحجيج جموعه وفدت عليك
ترجو المثابة في حماك وتبتغي الزلفى لديك
لبيك والآمال والأفضال من نعمى يديك
لبى لك العبد المطيع وجاء مبتهلا إليك
هذي الجموع تدفقت منها المسالك والبطاح
قطعوا لك الغبراء والدأماء واجتازوا الرياح
متضرعين إليك مستهدين يرجون السماح
لبيك في الليل البهيم وفي الغدو وفي الرواح
هذا الصباح يعج بالتهليل يتبعه الدعاء
هذا المساء يضج بالتكبير يبعثه الرجاء
في الأرض تلبية تفيض بها القلوب إلى السماء
لبيك في حر الهجير وفي الصباح وفي المساء
هذي الجبال تلفعت بالصمت تحتضن التلال
هذا الخضم وهذه الصحراء تكسوها الرمال
هذي السماء تشعشع الأضواء منها والجمال
لبيك هذا الملك ملكك لا شريك ولا مثال
بين المضارب في البطاح وفي حمى البيت الحرام
عند المحصب أو بأرجاء الحطيم أو المقام
مهج وأرواح تطوف بها كما طاف الحمام
لبيك تسألك الهداية والعناية والسلام
لاذت بساحتك الخلائق واستقرت في حماك
وشدت بنجواك السرائر واستهامت في هداك
الوحش والإنسان والأطيار تستجدي رضاك
لبيك مبدؤها ومرجعها إليك وفي ثراك
يافالق الصبح المنير وخالق الكون الكبير
انت المجير من الشرور وكلنا بك مستجير
لبيك فالدنيا يروعها بلاء مستطير
لبيك ضل العقل فيها رشده وغفى الضمير
سبحانك اللهم يا حامي حمى البيت الأمين
يا مسبل الرحمات تغسل من خطايا المذنبين
إياك نعبد مخلصين وما بغيرك نستعين
لبيك سبحنا بحمدك فاهدنا نهج اليقين

0

كلمات: حسين عرب