أَقُولُ لِلْخِدْنِ الأَبَّرِّ الَّذِي – خليل مطران

أَقُولُ لِلْخِدْنِ الأَبَّرِّ الَّذِي … أَهْدَى وَمَا إِهْدَاؤُهُ بِالْيسِيرْ

يَا مَخْرَجاً مَا جَاشَ فِي صَدْرِهِ … وَجَالَ أَخْفَى جَوْلَةً فِي الضَّميرْ

طَرَائِفُ الأَفْكَارِ أَجرَيْتَهَا … فِي أَيِّ قَوْلٍ عَبْقَرِيٍّ مُنِيرْ

مُنْتَظِمٌ مُنْتثِرٌ ضَاحِكٌ … بَاكِ لَهُ مَاءٌ وَفِيهِ سَعِيرْ

يُحَرِّكُ الْطَّوْدَ إِذَا ثَارَ أَوْ … يَهْدَأُ رِفْقاً فيَهِزُّ السَّرِيرْ

هَذَا هُوَ الشِّعْرُ الطَّلِيقُ الَّذِي … لَيْسَ لَهُ كَاتِبُهُ بِالأَسِيرْ

رَقَّتْ مَعَانِيَهُ وَأَلْفَاظُهُ … فَهْوَ شُعَاعُ الْوَحْيِ وَهْيَ الأَثِيرْ