أَسَفِي عَلَى الغصْنِ النَّضيرِ – خليل مطران

أَسَفِي عَلَى الغصْنِ النَّضيرِ … أَسفي عَلَى القَمرِ المُنيرِ

أَسفي عَلَى تلكَ الشَّمائلِ … كالخَمائِلِ فِي البُكُورِ

أَسفي عَلَى كلِّ الجَمالِ … يَبِيتُ فِي بَعضِ القُبُورِ

مَاذَا أَقولُ وَقد بَلَغْتَ … جِوارَ بارِئِكَ الغَفورِ

وَغَدَوْتَ فِي الجَّنَّاتِ … تَنْعَمُ بَيْنَ وِلْدَانٍ وَحُورِ

أَسفي الكبيرِ عَلَى أَبيكَ … الشَّاعرِ اللَّبِقِ الكَبِيرِ

البَاهِرِ الخُلُقِ الزَّكيِّ … الفِطرةِ العَفِّ الضَّمِيرِ

النَّابِهِ القَدْرِ النَّقيِّ … الطَّبعِ من شَوبِ الغُرُورِ

ماذَا دَهاهُ يَومَ بينك … في الأَرقِّ من الشُّعُورِ

يَفْدِيكَ إِبراهيم مُحْتَسَبٌ … لدى اللهِ القديرِ

فَرَط تَقَدَّمَ صَالِحاً … بِشَفَاعَةِ القلبِ الطَّهُورِ

فاصْبِرْ وَإِنْ يَكُ مَا بلوت … هو الأَمَضُّ من الأُمُورِ

فَلأَنتَ أَجدَرُ مَن عَرَفْتُ … بِشِيمَةِ الرَّجُلِ الصَّبُورِ

0