ألا يا طير – أحلام

ألا يا طير صادوك في الغرايب ولا الأقدار
لونك حذر يا طير ما كانوا يصادوك
ناديتلك مرة و أمراتي و أمرار
صاوختني و جاوبتهم يوم ينادوك

أصرخ بعد و اشكي لي تحتار
و تقولي ليه بعزة النفس ذلوك
هذي الحقيقة وش تبي عكس ما صار
و تعز لك ناس و ناس عزوك

أنت تظن اهل الوفا بالهوى كثار
طالع ظنوك للأسف وين ودوك
يا نصحانك حولك النار
رجلٍ على الجمرة و رجلٍ على الشوط

هم صورلك حبهم شي ما صار
حتى شعورك بالأحاسيس غشوك
و ياللي نسيت أن الزمن دوم دوار
جازيتنا بالظلم و بالظلم جازوك

جابك زمانك عندنا وصار ما صار
نفس الخطا اللي ودتك امس جابوك
والله توقعنا جيتك شايل الأعذار
عارف خطاك بحقنا يوم يخانوك

قلنا الهوى ماهو مصيبة و اجبار
لو كان حبك صادقٍ جان حبوك
أحنا الأمل واحنا الهوى و شمعة الدار
و أحنا الحبايب الذي ما يوم خلوك