أرى الدم يجري في الكنانة دائباً – أحمد محرم

أرى الدم يجري في الكنانة دائباً … وما انفك داعي الشر يجري ويدأب

لعمري لقد جلت مصيبة أمة ٍ … يخون بنوها عهدها حين تنكب

وما كنت أخشى أن ترى العين فتية ً … عكوفاً على اللذات تلهو وتطرب

كأن لم يكن في مصر شيءٌ يروعها … ولم يعرها يومٌ من النحس أشهب

هو العقل إن يذهب يهن كل رائعٍ … ويرحب سبيل المرء أيان يذهب

حنانك رب الناس بالأنفس التي … تبيت من المكروه حيرى تقلب

عناها من الحدثان ما روعت به … ومن هائل المقدور ما تترقب

حنانك إن العيش عمت وجوهه … وراحت وجوه الموت حمراً تلهب

تدافعت الأهوال من كل جانبٍ … وجاءت خطوب الدهر تترى تألب

وولى بشير الخير معرضاً … وقام نذير الشر بالشر ينعب

وأقبل منا ذو البنين مودعاً … بنيه يخاف الموت والدمع يسكب

بكوا لأناشيد الوداع وما دروا … أجد أبوهم أم تطرب يلعب

ومذعورة ٍ لم تدر مما أصابها … أيهلك أم يبقى لأبنائه الأب

يبيتان طوع السهد من تعب النوى … ولكنه مما دها مصير أتعب

يخاف عليها شر قومٍ تنمروا … يريدونها بالسوء لما توثبوا

يجوبون أطراف البلاد وما بهم … سوى الصيد يرمى والفريسة تطلب

رمانا بهم قومٌ يريدون مأرباً … وللخائن المخدوع في السوء مأرب

يخافون يوم العدل والعدل مقبلٌ … بأيامه والدهر بالناس قلب

فذلك يومٌ لا محالة واقعٌ … وإن سفهت أحلامهم فتريبوا

0