قصيدة يا أنيقة – سعد علوش

يا أنيقة

يا أنيقه آسف بشده على هالحوسه
غرفتي تشبه كثير أوضاعي المحيوسه
ما توقعتك أبد بتجين فاجأتيني
عالعموم الله يحيّي الطلّه المحروسه
وقّفي لحظات بين عيوني التعبانه
لين أرتّب لك أريكة قلبي المشموسه
واجلسي بين الزراير والحشا الافريقي
وائذني للبكي .. بيذاكر معاكِ دروسه
شاعرك .. فوضاه علّمته يرتّب حبّك
أنتي .. ثمّ الحزن .. ثمّ دموعه المحبوسه
والدّموع اللي على وصلي ووصلك تنزل
ترفع بنزولها أعلامنا المنكوسه
هذا إنتي ماني مصدّق .. ولا ني مكذّب
آه من برد الشتا ورياحه المتروسه
وايه حنّا ناس غير الناس يا حوريّه
روسنا ما هيب لضعاف البشر مريوسه
لا افترقنا نبتسم وليا التقينا نبكي
ويا فديت جنوننا واشياءنا المعكوسه
مرحبا .. ترحيبة البدو العزيب الرحّل
بالمطر .. لاوّل هشيم الماحله المعبوسه
صح هذا انتي وهذا عطرك السمياكي
وهذي بوهة وجهك اللي بالضحى محموسه
وهذي ربطة شعرك البيضا .. وذي خصلاته
كنّها في زيت زيتون الشفق مغموسه
ما تغيرتي وهذا المعطف العنّابي
وهذي ساعة يدّك المحظوظه المنحوسه
لا هي اللي طالت أصابعك وتشابكها
ولا هي اللي قريبه من عاتقك وتبوسه
وهذي مشيتك اللي من صغرك ما غيّرتيها
هالبشر يخجل يضر القاع ولاّ يدوسه
الجمادات الرذاذ .. تهمس لا مرّيتي
مرحبا يالناعس المحشومه الطاووسه
هذا انتي ماني مصدق ولاني مكذب
لا تلومين الحواس الشرّد المهووسه
كل ما غنن لي الغيّد بصوت مواصل
شلّها قلبي وركّبها على منكوسه
صورةٍ في البال لك كم عام تتخيّلها
أقرب احياناً من المحسوسه الملموسه
وانتي لو ما كنتي فيدّي ولا كنتي لي
لحظتك عن عام .. كل ليله مع عروسه
لانّك الأفخم إسم .. والأبسط انسانيّه
ولانّك الوجه التقي .. والطيبه المغروسه
ولانّي أحبك محبة عمق .. ما هي نزوه
أسمى من حب الجسد .. واهل الهوى ونجوسه
يا أنيقه .. آسف بشدّه على هالحوسه
لهجتي تشبه كثير أوضاعي المحيوسه
ما سألتك ليه جيتيني .. ولا ضيّفتك
ما ابي أخرّب على جو الوصل وطقوسه
ليه جيتي أسألك .. وانا اعرف وش جابك
طاب شجر الغاب والحطّاب قرّب فوسه
لا تقولين اني أرخصتك .. وانا ما ارخصتك
ولا تقولين اشتراك المشتري بفلوسه
ولا تقولين ان هالمره .. هي آخر مره
اتركي لي حلم بعد احلامي الميئوسه
انا شاعر .. حلمه اللي سوّا منّه شاعر
الذهب والعالم الجديد .. دم ضروسه
يا أنيقه .. لو خذوك وسافروا بك عني
الارض صدري .. والسفر من قوسه ليا قوسه
ليت صيت الجد ما ينفع سخيف احفاده
وليتها هالحين وان الكل شارب موسه
وليت .. نقطه نقطه نقطه نقطه نقطه
ما ابي أغلط في الزمن والعالم المنفوسه
ما اعرف شـ اقول .. ولا اعرف ايش اسوّي
الحزن .. طلّت من ابواب الليالي روسه
انسي كل اللي حصل هاللحظة وضمّيني
يا خسارة عمري اللي راح ويا ناموسه
والله ان امه دعت له عند باب الكعبه
واحدٍ حطّك في بيته يالغلا عروسه