قصيدة قسوة .. – أحمد مطر

حَجَـرٌ يهمِسُ في سَمْعِ حَجَـرْ :

أنتَ قاسٍ يا أخـي ..

لمْ تبتَسِـم عن عُشبـه، يوماً،

ولا رقّـتْ حَناياكَ

لأشـواقِ المَطَـرْ

ضِحكـةُ الشمسِ

على وجهِكَ مـرّتْ

وعويلُ الرّيحِ

في سَمعِكَ مَـرْ

دونَ أن يبقـى لشيءٍ منهـُما

فيكَ أَثـَرْ .

لا أساريرُكَ بَـشّتْ للمسـرّاتِ،

ولا قلبُكَ للحُزنِ انفَطَـرْ .

أنتَ ماذا ؟!

كُـنْ طَـريَّ القَلـبِ،

كُـنْ سمْحَـاً، رقيقـاً ..

مثلَما أيِّ حَجَـرْ .

لا تكُنْ مِثـلَ سلاطيـنِ البَشَـرْ !