قصيدة طائفيون – أحمد مطر

طائفيوّنَ إلى حَدِّ النُّخاعْ .

نَرتدي أقنعةَ الإنسِ

وفي أعماقِنا طبْعُ السِّباعْ .

وَنُساقي بعضَنا بعضاً

دَعاوى (سِعَةِ الأُفْقِ)

فإن مَرّتْ على آفاقِنا

ضاقَ عليها الإتّساعْ !

أُمميّونَ..

وحادينا لجمْعِ الأُمَمِ المُختلفَهْ

طائفيٌّ يحشرُ الدُّنيا وما فيها

بِثُقْبِ الطّائفه ْ!

وعُروبيّونَ..

نَفري جُثَّةَ (الفَرّاءِ)

إن لم يَلتزِمْ

نَحْوَ وَصَرْفَ الطائِفه ْ!

وأُصوليّونَ..

والأصْلُ لَدَينا

أن يُساقَ الدِّينُ لِلذّبحِ

فِداءً لِدنايا الطائِفَهْ !

وَحَّدَ العالَمُ أديانَ وأعراقَ بَني الإنسانِ

في ظِلِّ بُنى الأوطانِ

حَيثُ الغُنْمُ والغُرْمُ مَشاعْ

واختلافُ الرّأْيِ

لا يَنْضو سِنانَ السَّيفِ

بل سِنَّ اليَراعْ .

وسِباقُ الحُكْمِ لا يُحسَمُ بالطّلْقةِ

في سُوحِ القِراعْ

بل بصوتِ الإقتراعْ .

غَيْرَ أَنّا قد تفرَّدْنا

بشَطْرِ الجَسَدِ الواحدِ أعراقاً وأدياناً

وَوَحَّدْنا لَهُ أجزاءَهُ بالإنتزاعْ !

كُلُّ جُزءٍ وَحْدَهُ الكامِلُ

والباقي، على أغلَبهِ، سَقْطُ مَتاعْ .

حَيثُ رِجْلٌ تَستبيحُ الرّأسَ عِرْقيّاً

وبَطنٌ يُصدِرُ الفَتوى

بتكفيرِ الذِّراعْ !

***

لَيستِ الدّهشةُ أَنّا

لَمْ نَزَلْ نَقبَعُ في أسفلِ قاعْ .

بَل لأَِنّا

نَحسَبُ العالَمَ لا يَرقى إلى (وَهْدَتِنا)

خَوْفَ دُوارِ الإرتفاعْ !

أحمـد مطـر

* عن جريدة (الرايـة) القطريـة

يـوم السبت 26-6-2004

——————————–

استدراك !

تَخَلًّفتُ عَنِّي .

كثيراً كثيراً تخلّفتُ عَنّي .

تَناهى التّباعُدُ بَيني وَبَيْني

إلى حَدِّ أنيّ

أُضِيءُ طريقي لِشَمسِ اليَقينِ

بِعَتْمةِ ظَنّي !

وأُطعِمُ نارَ الحقيقةِ

ماءَ التَّمنّي !

***

تَخلّفْتُ عَنّي

لأَنّي تَوقّفتُ أَبني

كِياني وَكَوْني

على كائِنٍ لَمْ يَكُنِّي !

وَإذ لاحَ أَنّي

بَنَيتُ السِّنينَ على هَدْمِ سِنّي

تَلَفَّتُ كي أَطلُبَ العُذْرَ مِنّي

فَما لاحَ مِنّي خَيالٌ لِعَيْني !

***

سَفَعْتُ وُجوهَ الصُّخورِ

بنارِ المعاني

فَلَمْ تُعْنَ يوماً بما كُنتُ أَعْني !

وألقَيْتُ بَذْرَ التّعاطُفِ

فوقَ الهَوانِ

فَلَمْ أَجْنِ إلاّ ثِمارَ التَّجني !

وأَحنيتُ عُمْري

لِتَعديلِ سَمْتِ الغَواني

فَلَمْ أَلقَ مِنهُنَّ غَيْرَ التَّثنّي !

***

أَمِنْ أَجْلِ هذي الغَياهِبِ

أَحرقتُ فَنّي ؟

أَمِنْ أَجْلِ هذي الخَرائِبِ

هَدَّمتُ رُكني ؟

أَمِنْ أَجْلِ هذي الدَّوابِ

التي تَحتفي بالعَذابِ

وتبكي بُكاءَ الثّكالى لموت الذِّئابِ

غَمَسْتُ بدمعِ المواساةِ لَحني ؟!

إلهي أَعِنّي .

أَعِدْني إليَّ.. لَعَلَّ التّسامي

غَداةَ التئامي

سَيغفِرُ للرُّوحِ جُرْحَ التَّدَنّي .

أَعِدْني..

لَعَلّي بنَشْري أُكفِّرُ عن كُفْرِ دَفني .

وأَلقى بذاتي

بقايا حياتي

فأدنو إلى نَسمَةٍ لم أَذُقْها

وأحنو على بَسْمةٍ لم تَذُقْني

وَأُغْني دَمي وَحْدَهُ بالتَّغنّي .

***

سَأُغْني دَمي وَحْدَهُ بالتَّغنّي .