قصيدة صداقه – سعد علوش

صداقه

الحزن مايقرأ علشان يكتب
يسولفه وجه الحزين بطلاقه
تلقاه متأثر ولاهو مرتب
ومن وقت ما راح لصالون الحلاقه
يغلي الصباح وما يداني المغرب
وشريد والليل يتمنى فراقه
يا الحزن تاكل في خفوقي وتشرب
بس أنك ما قدرت ملح الرفاقة
حقي علي أنا مقصّر ومذنب
رشيق حس وأمنياتي معاقه
شاعر وحالم وأحسن الظن وأحب
وأقبل سكاكين الغرام برواقه
أحب من أحساس ومن روح ومن قلب
في وقت فيه الحب لبس وأناقه
وعلى الرجل لا فيه لاأقسى ولاأصعب
يعمل حماقه يعرف أنها حماقه
يا أعذب من أعذب شيء في الكون وأعذب
من الصباح اللي على درب ناقه
أنا أتعذب فعلاً أنا أتعذب
من أنتشاقي للهوى وأختناقه
أنا أحبك صدق وإذا بتلعب
أرجوك أنا ما عاد عندي لياقه
حدد مصيري معك ولا فجنّب
راحت فراق ولامواصل محاقه
بلاش غش وزيف ومخادع وكذب
يا أني أحبك يا بلا هالعلاقه
صداقة ممكنها تحول إلى حب
الحب ما ظني يتحول صداقه