قصيدة شعواط الأصم – أحمد مطر

مر (شعواط)الأصم

بالفتى( ساهي) الأصم

قال ساهي:كيف أحوالك…عم؟

قال شعواط :الى سوق الغنم

قال ساهي:نحمد الله …بخير

قال شعواط:أنا شغلي الغنم

قال ساهي:رضة في الركبة اليمنى

وكسر عرضي في القدم

قال شعواط:نعم

إقبل الشغل

فلاعيب بتحميل الفحم

قال ساهي: نشكر الله….لقد زال الالم

قال شعواط:بودي……..إنما شغلي أهم؟

لم لاتأتي معي أنت الى سوق الغنم ؟

قال ساهي:في أمان الله……عمي

إنني ماض الى سوق الغنم

************

الحوارات لدينا

هكذا تبدأ دوماً…وبهذا تختتم

إسمها الأصلي(شعواط وساهي)

واسمها المعروف رسمياً ( قمم )