قصيدة شطرنج – أحمد مطر

منذ ثلاثين سنة ،

لم نر أي بيد ق في رقعة الشطرنج يفدي وطنه ،

ولم تطن طلقة واحدة وسط حروف الطنطنة ،

والكل خاض حربه بخطبة ذرية، ولم يغادر مسكنه ،

وكلما حيا على جهاده، أحيا العد ا مستوطنة ،

منذ ثلاثين سنة ،

والكل يمشي ملكا تحت أيادي الشيطنة ،

يبدأ في ميسرة قاصية وينتهي في ميمنة ،

الفيل يبني قلعة، والرخ يبني سلطنة ،

ويدخل الوزير في ماخوره، فيخرج الحصان فوق المئذنة ،

منذ ثلاثين سنة ،

نسخر من عدونا لشركه ونحن نحيي وثنه ،

ونشجب الإكثار من سلاحه ونحن نعطي ثمنه ،

فإن تكن سبعا عجائب ا لدنى، فنحن صرنا الثامنة ،

بعد ثلاثين سنة