قصيدة سخرية الاقدار – سعد علوش

سخرية الـأقدآر ••

انا اليا مني تضايقت واحزنت
من ضيقتي تحزن لحزني جمااعه
لذا اكابر لاني اجزمت وايقنت
اني حريق وخايفيين اندلاعه
بك ياالهي عن عطا غيرك اعتنت
ياللي خلقت من الصناعه صنااعه
لاضاق بي حالي توضيت واذنت
وصليت لك يارب سمع وطاعه
مادامني عبدك وباقدارك آمنت
اكيد باصبر لانفقد لي طماااعه
لاكني اعذر لاتشينت وازدنت
احلام عمري ضاعت ف ربع ساعه
لايارفيقي ليت لازنت ماشنت
امرضتني وانا ماعندي منااعه
كنت احسب انك لاتبينت بينت
واثرك مع البشعين تدرس بشاعه
قسيت بي وانا لقربك تهاونت
وكسبت ضيقة خاطري واتساعه
اللي على امآآآل تزويجها ادمنت
اخذتها في قرب جد ولكاااعه
الله يطمن بك ليا من تطمن
واللي يعديني حدود المراعه
ماوقفت دنيا بكبرها على بنت
الللي يوقفهاا الرفيق وضيااعه
يابن العمومه لاتحسبونني شنت
لا والذي تصبح بذكره الاذاعه
هو ماهو به لكنني كما كنت
ماخون ف الصاحب ولا الوي ذراعه
على العموم اشكرك جدا ولاهنت
اقنعتني في شي واصبح قناعه
من سخرية الاقداااار اني انا وانت
يضمنا جد ونسمى جماااااااعه