قصيدة خلود … – أحمد مطر

قالَ الدّليـلُ في حَـذَرْ :

أُنظُـرْ .. وَخُـذْ مِنـهُ العِـبَرْ

أُنظـرْ .. فهـذا أسَـدٌ

لـهُ ملامِـحُ البَشَـرْ .

قَـدْ قُـدَّ مِنْ أقسـى حَجَـرْ .

أضخَـمُ ألفَ مـرّةٍ مِنكَ

وَحَبـلُ صَـبْرِهِ

أَطـوَلُ مِـنْ حَبلِ الدّهَـرْ .

لكنّـهُ لم يُعْـتَبَرْ .

كانَ يدُسُّ أنْفـَـهُ في كُلِّ شيءٍ

فانكَسَـرْ .

هـلْ أنتَ أقـوى يا مَطَـرْ ؟

كانَ ( أبو الهَـولِ ) أمامـي

أَثَـراً مُنتَصِباً .

سـألتُ :

هلْ ظلَّ لِمَـنْ كَسّـرَ أنفَـهُ ..أَثَرْ ؟!