قصيدة جناية ..! – أحمد مطر

.. وفجأةً ، يا سيدي ، توقفَ الإرسالْ .

وامتلأتْ صاَلتُنَا با غلظِ الرجالْ .

صاحَ بهمْ رئيسُهُمْ : هذا هو الدَّجالْ .

شُدُّوهُ بالأغلالْ .

.. واعتقلوا تِلفازَنا !

قلتُ لَه : ماذا جَنى ؟!

حَدَّقَ بي وقالْ :

تِلفازُكمْ يا ابنَ ا لزِّنى

على النِّظامِ بَالْ !