قصيدة تطبيق عملي – أحمد مطر

كلُّ ما يُحكى عنِ القَمْعِ هُراءْ

( أنتَ يا خِنزيرُ ، قِفْ بالدَّورِ ، إ خرَسْ .

يا ابنةَ القَحَّـ .. عُودي للـوَراءْ )

أينَ كُنَّا ؟

ها .. بِما يُحكى عنِ القَمعِ ..

نعمْ . مَحْضُ افتِراءْ .

نحنُ لا نَقمعُ .

( قِفْ يا ابنَ ا لزِّنى خَلْفَ الّذي خَلْفَكَ ..

هَيه .. ا نْقَبِر ي يا خُنفُساءْ ) .

أينَ كُنَّا ؟

بخصوصِ القَمعِ ..

لا تُصغِ لدَعوى العُمَلاءْ .

نحنُ بالقانونِ نَمشي

وجميعُ النَّاسِ

في ميزانِ مولانا سواءْ .

احتَرِمْ قُدْسيِّةَ القانونِ وافعلْ ..

لحظةً .

د عني أُرَبِّي هؤلاءْ .

( تُفْ .. خُذوا .. تُفْ ..

لعنةُ اللهِ عليكُمْ .

صَمْتُكُمْ أ طر َشَني يا لُقَطاءْ .

أَسْكِتوا لي صَمتكُمْ جِداً .. و إلاَّ

سوفَ أبري فَوقَكُمْ هذا الحِذاءْ )

أينَ كُنَّا ؟

ها .. عنِ القانونِ ..

لا تُصْغِ إلى كُلِّ ادِّعاءْ .

أنتَ بالقانونِ حُرٌّ .

احترمْ قُدْسيَّةَ القانونِ

وافعلْ ما تَشاءْ .

لمنِ الدَّور ؟

تَقَدَّمْ .

أ رني الأوراقَ ..

هذا الطَّابعُ الماليُّ ،

هذي بَصْمَة المُختارِ ،

هذا مُرفَقُ الحِزْبِ ،

تَوا قيعُ شُهودِ العَدْلِ ،

تقريرٌ منَ الشُّرطَةِ ،

فَحصُ البَولِ ،

فاتورةُ صرفِ الغازِ ،

وَصْلُ الكَهْرباءْ .

طَلَبٌ مَاشٍ على القَانونِ

مِنْ غيرِ التِواءْ .

حَسناً … ( طُبْ )

ها هوَ الخَتْمُ .. تَفضَّلْ

تستطيعُ ، الآنَ ، أنْ تَشْربَ ماءْ