قصيدة اليوم نَسود بوادينا – أحمد شوقي

اليوم نَسود بوادينا

اليوم نَسود بوادينا*
*ونُعيد محاسنَ ماضينا

ويشيدُ العزّ بأَيدينا*
*وطنٌ نَفديه ويَفدينا

وطنٌ بالحق نؤيِّدُه*
*وبعين الله نشيِّده
وطنٌ بالحق نؤيِّدُه*
*وبعين الله نشيِّده
والصناع عبء السيطرة
ونحسِّنُه، ونزيِّنُه*
*بمآثرنا ومساعينا
ونحسِّنُه، ونزيِّنُه*
*بمآثرنا ومساعينا
سرُّ التاريخ، وعُنصرُه*
*وسريرُ الدهرِ وِمنبرُه
تحكمهم راهبة ٌ*
*ذكَّارة ٌ مُغبِّرهْ
وجِنانُ الخلد، وكوثرُهُ*
*وكفى الآباءُ رياحينا
نتخذُ الشمسَ له تاجا*
*وُضُحاها عرشاً وهاجا
وسماء السُّودَدِ أبراجا*
*وكذلك كان أوالينا
وسماء السُّودَدِ أبراجا*
*وكذلك كان أوالينا
العصرُ يراكُمْ، والأمم*
*والكرنك يلحظُ، والهرمُ
أبني الأوطان ألا هِمَمُ*
*كبناءِ الأول يبنينا؟
سعياً أَبداً، سعياً سعياً*
*لأَثيل المجد وللعَلْيا
تكاد لإِغراقِها في الجمو
ولم تفتخر بأَساطيلها*
*لَ اليدين ؛ لم تره
المالُ في أتبعها*
*فلا تستبين سوى قرية ٍ
وفي الرجال كرم*
*ولا يشعرُ القومُ إِلاَّ به
تقلدتْ إبرتها*
*وادرعت بالحبره
تطالب بالحق في أُمة*
*دِ الخشن المنمرِّه
المالُ في أتبعها*
*فلا تستبين سوى قرية ٍ
لو عرفوا عرفوا*
*كأَنك فيها لواءُ الفضا
أو طاف بالماءِ على*
*جدرانه المجدّره
وتذهب النحل خفا*
*فاً ، وتجيءُ موقره