قصيدة المتهم – أحمد مطر

كنت أمشي في سلام…

عازفاً عن كل ما يخدش

إحساس النظام

لا أصيخ السمع

لا أنظر

لا أبلع ريقي…

لا أروم الكشف عن حزني…

و عن شدة ضيقي…

لا أميط الجفن عن دمعي.

و لا أرمي قناع الابتسام

كنت أمشي… و السلام

فإذا بالجند قد سدوا طريقي…

ثم قادوني إلى الحبس

و كان الاتهام…:

أنّ شخصاً مر بالقصر

و قد سبّ الظلام

قبل عام…

ثم بعد البحث و الفحص الدقيق…

علم الجند بأن الشخص هذا

كان قد سلم في يومٍ

على جار صديقي في الأحلام…