قصيدة الله في الخلق من صَبٍّ ومن عاني – أحمد شوقي

الله في الخلق من صَبٍّ ومن عاني

الله في الخلق من صَبٍّ ومن عاني
* تفنى القلوبُ ويبقى قلبكِ الجانيصوني جمالكِ عنا إننا بشرٌ
* من التراب ، وهذا الحسنُ روحانيأو فابتغي فلكاً تأوينه ملكاً
* لم يتخذ شركاً في العالم الفانييَنساب في النور مَشغوفاً بصورته
* منعماً في بديعات الحلى هانيإذا تبسم أبدى الكون زينته *
وإن تنفس أهدى طيبَ ريحانوأشرقي من سماءِ العزِّ مشرقة
ً * بمنظرٍ ضاحكِ اللألاءِ فتانعسى تَكُفُّ دموعٌ فيكِ هامِيَة ٌ *
لا تطلعُ الشمسُ والأنداءُ في آنيا من هجرت إلى الأوطان رؤيتها *
فرُحْتُ أَشوقَ مُشتاقٍ لأَوطانأَتذكرين حنيني في الزمان لها *
وسَكْبِيَ الدّمعَ من تذْكارها قاني؟وغبطي الطير ألقاه أصيح به : *
ليت الكريم الذي أعطاك أعطاني ؟