قصيدة البدون – سعد علوش

البدون

لا صآرت الساعه عشر ..
يتعطل الشارع .. ويطفى النور ولا احد يمر
لا صارت الساعه عشر
الكل يأوى للفراش
والكل يحرسه الفراش
في الشارع المعتوه ممنوع السهر
حتى الشجر يسكّر الساعه عشر
انا حزين والحزن مايحتآج احيان لـ عذر
انا حزين ماهو على شان الفراش
ولا على شان الشجر
حزين لاني بشر
احيانا انسانيتك تحرمك من اشياء كثير
لو كنت نحله كان ممكني امر
لو كنت قطعه من صخر
لو كنت اي شيء اي شيء .. الا اني بشر
كاان ممكني امر
حبيبتي .. انا وصلت لمرحله مابعدها الا الجنون
تخيلي من كثر ماودي اشوفك
صار لعيوني عيون
والعذر مايشفي الصدر
العذر ابشع من جروح الكون
انا بدون
مدري بدون ايش والا ايش ناقصني واكون ..
من البشر .. وذو شجون
تدرين وش معنى بدون ؟!
يعني ماحب ومافتخر
تدرين وش معنى بدون ؟!
يعني ماحج وماعتمر
تدرين وش معنى بدون ؟!
ممنوع حتى من السفر
وان قدر الله ومرضت .. لابد اعتذر
لأني بدون
انقاس بالاوراق .. ما انقاس بشجون
شكرآ جزيلا ياخليج العز وشعوب المعزه
ان كنت ماني مواطن انا ضيف واستاهل معزه
قولي لهم حبيبتي .. انا تعبت من الشجون
ومن الورق ومن الارق ومن النفوس
قولي لهم حبيبتي مابي .. عروس ولا فلوس
ابي ليا من مت يعطوني قبر !