قصيدة الأرمد والكحال – أحمد مطر

هل إذا بئس كما

قد عسى لا إنما

من إلى في ربما

هكذا سلمك الله قل الشعر

لتبقى سالما

هكذا لن تشهق الأرض

و لن تهوي السما

هكذا لن تصبح الأوراق أكفانا

و لا الحبر دما

هكذا وضح معانيك

دواليك دواليك

لكي يعطيك واليك فما

وطني يا أيها الأرمد

ترعاك السما

أصبح الوالي هو الكحال

فابشر بالعمى