كلمات قصيدة مجاراة عنتر – ناصر الفراعنة

دمي علي من الثرى يا غانية … بالأمس ما أبكاك قد أبكانيه
لصبية من آل بيت محمد … أدركت أسرار الثرى في ثانية
وقرعت أبواب السماء مهللا … وهتكت أستار الملوك علانية
عرفت ملوك الجن ريح عمامتي … ونكحت منهم سبعة وثمانية
ودفنت قرطا في صفيحة قرمد … وشربت من دم ذي الصواع بآنية
وتركت في واد السماوة أمة … لم يغن شيئا عنهم سلطانيه
وغسلت في ماء الخلود يتيمتي … فتكللت تيجانها تيجانيه
عن زهر جارية و ورد كريمة … أرجو بشوك يتيمتي سلوانيه
يا من عليك نزلت كل مخيفة … ونقدت دمعة مشفق تنعانيه
يا من إليك ركبت فلك منيتي … وعشقت طعنة ظالم أردانيه
كازية لعبت بمهجة ناصر … أزمعت طية حبها فطوانيه
ألحبها آليت لا أحيى نعم … ولقد لبست لحبها أكفانيه
كم حكت لي من مقتل بيدي فلم … أقتل فقلت:أحوكه بلسانيه
فيجيرني ذو الطول في كلتيهما … رب نحرت لوجهه قربانيه
ولقد نصرت بدعوة من والدي … شيخ على حبس الحما أسمانيه
ألفي عزيز من أعزة عامر … رضيوا حياة الأرذلين عدانيه
أذئاب أقفار إذا ما لم يكن … حربا وإن حمي الوطيس حصانية
اولم تكن تدري نوار بأنني … لا يشتكي ضرب الرقاب سنانيه
أولم تكن تدري نوار بأنني … أعطي إذا رب الملا عطانيه
أولم تكن تدري نوار بأنني … أسقي كؤوس المر من أسقانيه
أولم تكن تدري نوار بأنني … أثني لكل عظيمة أركانيه
أولم تكن تدري نوار بأنني … ذو مرة لا تستباح قيانيه
أولم تكن تدري نوار بأنني … أعلو إذا ودق السحاب علانيه
أولم تكن تدري نوار بأنني … أنف وعن ما لا يعز حشانيه
أولم تكن تدري نوار بانني … فكاك خولة مجلس تنخانيه
أولم تكن تدري نوار بانني … مطلوب أولة ومطلب ثانية
مولود تاسعة ووالد تاسع … قطاع قفر لا يلين جنانيه
ليث إذا عض الزمان بنابه … غيث إذا هبت علي يمانية
أدنو لكل مجند بمهند … وتعارفت قضب السيوف بنانيه
نزال أودية تعج سباعها … لا أرتضي في النائبات هوانيه
أرسو كأعلام الجبال على الثرى … ما اهتز من سمر القنا إيوانيه
متأبط يوم الكريهة صارما … هضب إذا فدم الحراب كسانيه
وحجاب عارية أجاب لصوتها … فخضبت منه الروح حين دهانيه
ولقد حضنت الموت دون حبيبتي … وكررت بين الطارقات حصانيه
أقدمت معتمدا على ذي عزة … فحمى حصاني منهم وحمانيه
سبحان من خرت لهيبة ملكه … جن البرابر وانجلت أحزانيه
فأنا الذي في المرج قبل حتفه … حتى تحاشى طلطل سندانيه
فكأنني بالرمح أضرب قائلا … الأرض أرضي والزمان زمانيه
نحن الفراعنة الشداد تخالنا … من بأسنا يوم اللقاء زبانية
شعث المفارق لم أكن لأسودهم … لو لم يروا سمط الدخان غشانيه
من خير عامر كلها في منسب … الأصل أصلي والكيان كيانيه
لي في علا عليا سبيع منزل … أفضي إليه إذا الزمان رمانيه
ولقد قصدت ديارهم في ظلمة … لم تشك صرف بعيدة أعوانيه
فأخذت مرتجزا إلى أن أغمضت … غبس العيون السانحات , أتانيه:
حلم تكحل بالجحيم شفيره … غيب الدهور الباقيات,أرانيه
في ظل عوسجة برملة حومل … أطلقت للحلم البغيض عنانيه
فرأيت كل قريبة وبعيدة … حتى تمثل صادحا كروانيه
أنبئت منه بكل باق مفجع … عن غيب دهر لا يكرم عانية
فرأيت من سفيان أسجح جبهة … مرهون طودين ونفسه كانية
فيلوذ في جمع يغالب نشره … نشر الجراد مداهما عمانيه
فليفتكن بقصير هاشم فتكة … منها نعا بالصوت : ما أشقانيه
فيجد في طلب اليهود يسوقه … غليانه فليطفئن غليانيه
فيسومهم في الجنب من طبرية … سوط العذاب بكل أحدب قانيه
ورأيت أمة مغرب تعدو بنا … عدو الجمال الهارعات بسانية
فترى على إثر الهلال صليبها … يبنى ومنه بكل قطر بانية
إلا الثلاثة أهلها بدمائهم … عنها أماطوا كل برقع رانية
قرن قران حله وحرامه … لا يؤخذ الزاني بجرم الزانية
فإذا أضاءت دورهم وقدورهم … وجنت لهم شر البلية جانية
شل المنون ذراعهم وكراعهم … وأراعهم رجع الكبود الطانية
قعدوا لهم أعراب خنذف مقعدا … من صلو ناره تصطلي أبدانيه
تكتال لحم بطونهم وظهورهم … أسياف عصبة عيلم متفانية
فيخون أطلس إيلياء ربه … فتدك أرضه سود حرب قانية
فترى قلاص المؤمنين كأنها … زمر البواخر أو قرى متدانية
فتطول أعواما فيقصر طولها … ذو نقرس نحتت ضريحه غانية
قالت له:يا تاجهم وسراجهم … أسماع نصح محبة أم شانية
أترى النزاريين يؤمن مكرهم … وبقولهم قد جاءني شيطانية
فولائهم من حيث كان برائهم … فهم هم إذ حميري همدانيه
شمر لقبر نبيهم في يثرب … واجلبه إن مكانه لمكانيه
وعليك بالركن اليماني إنه … ورث لنا أقصاه في كهلانيه
فتكون من عليا نزار آمنا … وتعود روح الرب في خولانيه
فسرى سرى وجرى يسابق في الثرى … جمع حساب جنوده أعيانيه
فإذا النضا وطأت لظى واد الغضا … وتعرشت أطوائها أغصانيه
أخذوا بصرصر أحمر وأحيمر … للروع منه تصافحت أمتانيه
فيهولهم من ضلفع وسويقة … ما سد عين الشمس عن أعيانيه
من باب بغداد وقبة بابل … ذو عمة إخوانه إخوانيه
فيرد عاليهم لسافلهم وقد … أحيى صهيل عتاقهم جثمانيه
فإذا انقضى دهر تمرد أشقر … نصب الصليب وأخلجت أوطانيه
فليقتلن من أهل دينه من يخالف … شرك مذهبه ويجهد وانية
فإذا مضت عشر تقلد سيفه … وغدا يقول:مسيحكم آتانيه:
سفرين تثبت أنني مستخلف … في رزق أهل الأرض حين دعانيه
فتسوج أصقاع البقاع جيوشه … وشعاره :ما الشان إلا شانيه
فتجله صهيون خشية بطشه … ويشوقونه أرضنا وأمانيه
فبمصر يحرق أمة وبقبرص … أخرى ورب جريمة تخفانيه
فيكون حلف هلالها وصليبها … لقتاله بالقرب من غسانيه
حتى إذا انتصروا تمزق حلفهم … وتقاتلوا والنصر في قرآنيه
فإذا انقضى دهر تزندق أبرص … فيمور من نفثاته ديوانيه
فيضيء للأوثان كل سقيف … قد كدت أحسب ضوءها أعمانية
قد كاد يجحم بالحجاز وأهله … لولا أبادت عبسه ذبيانيه
فإذا انقضى دهر بدت من موصل … سود يعوم بعومهن دخانيه
فتقام حول مراكش للقاءهم … بيض يلوح لضوئهن جمانيه
فإذا انقضى دهر تصدع مدفن … عن ربه فتباشرت قحطانيه
حتى إذا صبأوا إليه أعادهم … ذو وحمة من معتلى عدنانيه
فإذا انقضى دهر تربع طائر … في عرش نجد لا يقاصي دانية
فإذا لوى ساقا بساق لم يطل … له أشعث من بيشة في هانية
وهنا انتهى حلم الشجيرة والتهى … قلبي بصوت مؤذن نادانيه
أوما هنا حبر يفسر حلمنا … متبين ما في مبين بيانيه
ما أكثر الأحلام غير تخرص … لم أستمع يوما لها بجنانيه
فالدهر يومان فيوم فيه أل … قاني ويوم فيه ما ألقانيه
أتعاب نفس في قناعتها وقد … أزف الرحيل وكل نفس فانية