كلمات قصيدة للشباب الرومانسيين – ناصر الفراعنة

وش بلا دمعتك سالت يمال الذهاب … ضاع كدك كذا يا مال شين النصيب
ديرة عمّروها مْبلّمين الكلاب … لا يشهّيك مقطان عليها خصيب
القط اللي تهيّا وانت فوق الركاب … لا تنوّخ وهي بين الصعب والصعيب
قبلك مربّع في الروض حيّه وداب … الخضر مات والأصفر ليانه ذهيب
لا يجي الشيب راسك وانت توّك شباب … والله انّ الخنا ينبت على الراس شيب
لا تصدّق ابه حبّ ترى هو سراب … ماه لو طال عدوك ما يخضّر جديب
الهوى راح مع من راح مخلب وناب … مابقى في ثمايل جمّه الا السريب
احذر اللي مع الأسواق مثل الدوابّ … قاصرات المشالح موميات السبيب
بندق العود الاعمى ما تجدّد صواب … لو فشقها حمر ما طاح منها صويب
ولا يعوض السلَم عن باترات الحراب … لا وربّ فرق بين العدو والصحيب
وان تبدّلت صارمها بسلك الرباب … والله انك خبيث لابس ثوب طيب
شم عن اللي طرفها داير ما يغاب … كلّ زول تلفّت له بنظرة حبيب
لا تجي مثل سالفة الغبي والغراب … يوم وثق به العروة غدا في القليب
لابن برمان طيره في الهدد ويش جاب … يالمبلّم تعلّم من يودّي يجيب
والهوى ما يطهّر للعذارى جراب … ومن يرى غير هذا عدّ ملعون صيب
عرضهن مثل مصقول القزازة مُهاب … بصمة الأصبع الطاهر عليها تعيب
حطّ للوقت شلفا مثل شلفا (ذياب) … درْ على من نسبهم ما يفشّل نسيب
ليث غاب يدوّر لبوته وسط غاب … لا يغّرك شروق هو بداية مغيب
در على بنت حرّ شان حظّك وخاب … في ولدها ليا جاء هقوتك ما تخيب
ابنة اللاش لو تسقيك حلو الرضاب … ورعها يجيك مثله مثل غصن رطيب
لا يقضّي لزوم ولا يوقّر جناب … ولا يقوّي عزوم ولا يدوّر طليب
انتبه لا يجي عقب الثبات اضطراب … وانتبه لا (خبيب) المشي يرجع (دبيب)
من بعد ذا على نيّة وفا وانتصاب … ذروة الشاهق الحر العلا يوم هيب
يا هل السمحة الفجّا النحر من عراب … والبطاين مثل جوخ الملوك السليب
من ركايب ركايب من ركاب ركاب … من نجايب نجايب كلْ نجيب نجيب
ما هي مْن الذي ذبّوا عليها المطابّ … لين عوّد نحرها في ظهرها حطيب
من عطايا الولي ملحا تشقّ الرغاب … ما رعوها مسبّرة السلق في الحديب
كنّها عيطموس لابسه بشت كاب … هزّت الخصر في سوق الهوى من قريب
مثل من رقصوها جنب (عمرو دياب) … يوم ترمي الحيا تحت اسم (فديو كليب)
ذا لها اربع سنين ما تحق الضراب … حايل كنّ اذانيها مفاريد ذيب
النواظر مجامر سمر والا شهاب … نظرة مْحنشل دون الجهامة عزيب
والخشيم ادغم كنه طليعة عقاب … ويتنفّس تنفّاس الشجاع العريب
من فريد الوحش فيها الوصايف عْذاب … مدمع ومسمع وفزّ وكزّ وجذيب
حايل كنّ اسافلها معامد خراب … وكنّ اعالي قراها سرحة في شعيب
والله انّ البطن لولا عيوني جْذاب … ما لمحته وهو بين الحقب والحقيب
شوف دقّ ابرة الخيّاط تحت الثياب … عندي اسهل ترى من شوفته يا صهيب
الحقب يوم مسوا به على البطن شاب … البطاين طباين والمحاقيب شيب
ملتوي كنّه القوس القزح في السحاب … يوم خيّل على وجه السما مستنيب
والشعف لا رهَف واسْفت عليه المهابّ … قرن عمهوجة شقرا غدا له لهيب
طبّت الملعبة ما من جسدها لذاب … غير كتف وردف في الملاعب لعيب
جادل في مخيّم رقّصوها شباب … واطربتها أغنية (رهيب والله رهيب)
العبَس يوم حزّب في شعفها وراب … دبْس هجريّة في حُقّها يوم ريب
كنّ لجّة سفايفها لنارت تسابّ … خفّها في متين الرمل ينحب نحيب
كنّها يوم تلْد الصوت تلقي خطاب … وان قصر صوتها اسمع دقّة العندليب
حلو الايقاع ترقص له قرون الهضاب … لو سمعه الجبل في الحال يقنب قنيب
ولا نقلنا لها جردا العصا من الزهاب … دوب نرجع عليها الصوت تهذب هذيب
روّحت كنّها البرق الختالى رْعاب … هازها مخلب اشقرْ في المهامة عطيب
يوم تدبح مع الطلعات شيّ عجاب … ويوم تسبح مع النزلات شيّ عجيب
في السهل كنّها يخت يشقّ الغباب … الهبايب هدنّ ومايج البحر اديب
وفي الوعر لا ثنت بالحيل خفّ يلابّ … كنّها السيل ما قدمه يحطّه حزيب
ولاادبرت كنّها عن دينها تستتاب … ناحرت دار الاسلام المسمّى منيب
ولا اقبلت كنّها الشامان يوم المقابّ … ورّدوه الطنايا في النهار العصيب
لا ركبها غبار الدرب مثل الخضاب … في جديل اسمر الخدّين عين القضيب
دوب اخلّص كلامي والحق الباب باب … لهْي قد جت بردّه دون شكّ وريب
لا ولا جنّي سْليمانٍ لْها ينابّ … لا ولا اللي كشف له ربّ الارباب غيب
أنت ما تسمع الله في ايات الكتاب … يوم يهدي على البل كلّ قلب لبيب
لا لفح وجه راكبها من الشوق هابّ … مثل فايح دخان في سراج ضبيب
يا بدر يا سلايل محتمين المرابّ … يوم تسمع لجيش الفارسية طريب
نصّها صوب ولد العمّ وافي الحساب … للمعكلي نبي ثرّ الذهب يا حسيب
من صلايب مدفّنة الركب في المذابّ … شمّر اليا كسر حلقة حريب حريب
قل لتركي ليا منّ اشقر البن طاب … السبيعي على خيط المهالك مثيب
من ثوابه عذاب ومن عذابه ثواب … يالله اني دخيلك يوم يخطي يصيب
في عيوني سيوف من سطرها تقابّ … وفي خفوقي يصيح (مهلهل) يا (كليب)
صابني من بعض فعل الرجال اكتئاب … خاطري من ردى فعلة رفيقي كئيب
الرواسي تعلّى فوقهنّه ذباب … بهذلتنا ليالينا وانا اخّو( شبيب)
يا عزيزي زمانك بشّ نوره وغا … مقفي مثل منزوع البلَح من عسيب
لو نقصّر يدينا اغتصبنا اغتصاب … ولو نطوّل يدينا قطّنا بكل عيب
يا عزيزي زمانك في سؤاله جواب … يسأل وهو ف نفس الوقت عنا يجيب
في إيابه ذهاب وفي ذهابه إياب … يا مدوّر ورا الزلة دْوَرْة الذهيب
الليالي دول وايامهنّه ضباب … تصبح الصبح (قصر)وتمسي الليل (سيب)
لو تزخرف على وجه الحقايق نقب … الحقيقة لها وجه قفو ما يغيب
سلّة السيف ما تومن بليّا نصاب … وشذرة الحدّ ما تمسك بليّا قضيب
يا عزيزي زمانك لو دمث لك جناب … جرّته ما تخلّص وافي من هليب
قبلك (العود ابو مخطر) كلاه الهباب … رضّعته المنايا من ثمرها حليب
ثبّت الزيف في ثوب من الانقلاب … فوق وجناته الاربع (هلال) و(صليب)
ولو عن اللي قسمه الربّ الاعلى حجاب … ما مشى حيّ الا وعن يمينه طبيب
لا سقى الله زمان يرتقبنا ارتقاب … صار كلّ على كلّ عتيد رقيب
ويا سقى الله زمان يوم حنا اتحابّ … يوم انا جندي ويوم انّ غيري نقيب
بسّ والله ولو ذقنا كريه الشراب … ما نبيّن لعشّ البوم منا حضيب
من تكلم حثينا في فمه بالتراب … لين ينقصّ حبل من غروره قطيب
من نباح الكلاب ايش بيضر السحاب؟ … الثوابت ثوابت والذهيب الذهيب
ومن يبي العز ينزل فوق روس القباب … ما يبي الطيب نشدة شيخ والا خطيب
يا زمان الخدم ومصلّحين الكباب … ما نبي منك غير الستر ولا تستجيب