كلمات قصيدة عجل السامري 2 – ناصر الفراعنة

الدهر دولاب ما دارت ايامك يدور … رُبَّ أمراً أسقطت منه ربّات الخدور
كم صدور في فضا وسعها ضيقة صدور … كان ما تدري يعجل صنعه السامري
عن ديار مثل هالدار شدّوا بي لدار … لا يقيم الحر في دار أزكاها جدار
يا مدار الذل ما لأنجمي وسطك مدار … بأتركك لنجوم عجل صنعه السامري
ناقةٍ داخل حناياي ما مرت غدير … عازلٍ عنها جملها وقامت تستدير
يا جمل عيبٍ عليك الرغا عقب الهدير … الرغا خله لعجل صنعه السامري
ما حمى ابن آدم من شرور أبن آدم حذر … ولا لقيت أحدٍ لحبي هك البنت يعذر
ما هو دين قصدهم بسْ حسد نذرٍ نذر … والحسد طبع أهل عجل صنعه السامري
عندلٍ معروفها ما توفّيه النذور … معذور ان متّ فيها معذور ايه معذور
يا بذور سنبلت في الغصون من الجذور … لا متى وانتي لعجلٍ صنعه السامري
اذكريني في آخر الليل من آخر أذار … عاشقٍ ما ارتاع من جيّتك يومٍ وذار
ما مشى عنك اقتدارٍ ولا جاك اعتذار … ولا حنى راسه لعجل صنعه السامري
لك بعيني طفل ريم إلى شافك يذير … صار من قدمك بشير ومن خلفك نذير
يا كثر ما جاك وعيون عدوانه حذير … ما حسب لحساب عجل صنعه السامري
يا خلف غرّا لها أقسمت بيض الغرر … في بهاها لعين من طاوله ليله قرر
بْ (درر) فمْها تماري بأصابعها (درر) … ما درت بألماس عجل صنعه السامري
ما بها ذرة غرور وفي مشيتها غرور … في الحشا منها أسارى وفي الخارج سرور
من نحرها طائر الأيك طرّش لي كرور … والعمى بعيون عجل صنعه السامري
في الهدب صملة (عميرٍ) وابن عمه (عرار) … مخطرٍ يقدح سنا خدّها الخمري شرار
بين رمشٍ في اسمرارٍ وخدٍّ في احمرار … ساومت بالرجل عجلٍ صنعه السامري
فتنةٍ يسمعها الاصقه ويبصرها الضرير … في ثغرها زمهرير يقبّل قمطرير
يا يديها حالف اني لألفّك في حرير … والفلس حظك يعجل صنعه السامري
يا محلّل دمّ الايتام كلاّ لا وزر … موعدك في يوم ماحدٍ لأحْد يشدّ أزر
كيف تسرق عشقتي من وانا توي بزر … ومن قبل ما اعرفك عجل صنعه السامري
يا خلف ما نيب من يشهد القالات زور … من متى ولحوم الايتام مخلوقه جزور
لو بنرفع فجّ الازوار منا زور زور … من بيدري غير عجل صنعه السامري
عندلٍ مدهالها من الزرار اليا الزرار … لأجلها قارعت روس القبايل من (نزار)
لين لاحوني بنو الجنّ من زيرٍ وزار … والهدف في راس عجل صنعه السامري
عندلٍ مايج بحرها على الجاهل غزير … ما اسدلت دوني رواقٍ ولا حطّت وزير
وجاه من أحيا من الموتة الكبرى عزير … إنها لي لا لعجلٍ صنعه السامري
ليت من شاله على برد جنحانه نسر … صوب أرضٍ دربها الا علي وحدي عسر
بس أنا وكسوري اجمع كسر واطرح كسر … سالمٍ من مكر عجلٍ صنعه السامري
عزّتي للي تعلق بجنحان النسور … عن مقابل أمّةٍ ما منعها عنه سور
ولا تشوم انفوسها عن بقايا كل سور … فوق سفرة كل عجل صنعه السامري
وجد حالي يوم اصفّق يمينٍ في يسار … في رجا من صابني له عن الناس انحسار
ما جذب رجلي مسير ولا خذها مسار … باع هالدنيا لعجل صنعه السامري
ما بقى عندي من الصبر لو جزءً يسير … كل ما امد البصر في اليسير وفي العسير
ينقلب ليّ البصر خاسئاً وهوَ حسير … ما اطولك ياليل عجل صنعه السامري
عندلٍ كنّ البشر حولها ماهم بشر … يوم تمشي كنّهم حولها بساعة نشر
عوّدت عشري عليها ثمانٍ لا عشر … واسعادة حظّ عجلٍ صنعه السامري
من بهاها أحسب الخلق في ساعة نشور … كبّروا منها وهم ما رأوا إلا القشور
حسن خَلْق وحسن خُلْق وحسن رأيٍ وشور … وبالنهاية هي لعجلٍ صنعه السامري
يوم تاقف لا تجد من ولو بأصبع أشار … والنهد واقف على الصدر وقفة مستشار
ويوم تجلس كن الارداف في نصف انتشار … كيف اخلّيها لعجلٍ صنعه السامري
لأقبلت والنهد يهتزّ والشاير يشير … كن نهدها لي عن الصدر مرسلته بشير
كاد ينطق:يا عشير انتبه جالك عشير … لا رماك الله لعجلٍ صنعه السامري
كنْ برمش حبيّبي لا نظر ساعة عصر … عابدٍ ساعة سفر كلّ ما صلّى قصر
من يشوفه من بعيد يْحلف ماله خصر … ياه لو ماهي لعجلٍ صنعه السامري
ولّ يا خصرٍ بسلكٍ من التبر معصور … من شبيهه في الخصور تْعَقب كل الخصور
النهود قْبَبْ قصورٍ لأسلاف العصور … واصبحت في حكم عجلٍ صنعه السامري
عندلٍ ماله شبَه في طوال وفي قصار … فيه ما لا صار من قبل بأمر الله صار
لذّتي به لذّة النصر يوم الانتصار … والهزيمة فال عجل صنعه السامري
عندلٍ قدّامها لا طويل الا قصير … مثلها ما مرّ أحد لا سميع ولا بصير
ما لنا فيها مصيرٍ ولا منها نصير … في سرايا قصر عجل صنعه السامري
يا خلف لعيونها احرقت في اليابس خضر … إيه أنا شاعر مضَر لا أذلّ الله مضَر
لا حضرت اربع قبايل من الجنّ تْحضر … لا أبوهم لآبو عجلٍ صنعه السامري
هيبتي وان كنت غايب تسدّ عن الحضور … وان حضرت انهيت والناس من حولي حضور
احمد اللي ما جبلني على كل مْحضور … ولا ثنى عزمي لعجلٍ صنعه السامري
بْ _(هداية) كلّ سارّ آتوقّى كلّ ضار … ويعرفني من رأى الموت ساعة احتضار
انِْعرِف لا طال بالواقفين الانتظار … لا خذلهم كلّ عجلٍ صنعه السامري
احمد الله والنظر ما خذل مني نظير … ولا سلبني هيبتي كل ذي شكلٍ نظير
لو عليه اسمع بقلبي خلوجٍ فوق ضير … ما ارتخي مثل اهل عجلٍ صنعه السامري
يا خلف يا مسندي في خطر ساعة خطر … ما ورا الصبخا ذبيلٍ ولو جاها مطر
بْ شطر وازى شطر وبْ سطر أسفل سطر … بانتقم من كل عجل صنعه السامري
ولّ يا قلب غدا بين قطبين مخطور … راح لا أخّر سحورٍ ولا عجّل فطور
دايمٍ من طور في طور عن طورٍ وطور … ما تحايل فيه عجل صنعه السامري
كل يومٍ له شكل كل يومٍ له إطار … وكل ما غمّض عيونه شلع نومه وطار
غادي للهمّ سكّة ولا سكّة قطار … لا رعاك الله يعجلً صنعه السامري
الضعيف ضعيف لو في يده سيفٍ شطير … دام قلبه مخطر لا سمع صوت يطير
والقدر مكتوب ما عنه لأبن آدم مطير … لو تخفّى عنه عجلٍ صنعه السامري
يا خلف مابه سهل ما يجي عقبه وعر … والجبان اقرع ولو لبّسوا راسه شعر
زبوةٍ في ربوةٍ عشبها اليوم استعر … .ليتها شبت بعجل صنعه السامري
يا خلف بان الهدف والعيون العور عور … احسب ان الوقت لو شان ما يجرح شعور
واثره اذعر وان تسلّط على حيّ ذعور … فيه من عادات عجل صنعه السامري
ما رعى للناس مبدأ ولا قدّر شعار … له بدال الاسم مليون إسمٍ مستعار
في النشامى منه عار ولو ماهوب عار … واعتلوا فيه اهل عجل صنعه السامري
يا زمان الصعلكة لا تعار ولا تعير … فيك يا كم قبّةٍ أصلها حبّة شعير
كم سببك استتيست عنز واستنوق بعير … والطوال اضحت لعجل صنعه السامري
في رجا من لاتجي البيض معها في ظفر … حسنهن قدامها يعطي الناتج صفر
قلبي الضاري بهيكل هل المشرق كفر … ولا انحنى قدام عجل صنعه السامري