كلمات قصيدة البروج والسروج – ناصر الفراعنة

يا خلوج جاوبت في حشا قلبي خلوج … ليت ما فيّْ فيك حتى تِعَرْفين الخلاج
في حشاي اربع مِيَةْ طفل أدّوا مانلوج … أو شريْطيّةْ عقارٍ تلاحوا في حراج
وش له استغرب ؟ وهذي هي الدنيا زروج … لأجل خاطر كلبها عَقّبت ليث الزراج
الصقور اللي اذكروها تسوج الروس سوج … يا كثر ما خدّها امسٍ لكلْ رِجْلٍ مَساج
يا حمد حتّيش لو في سما الجوزاء تدوج … والله اني خابرٍ يوم هيّ امسٍ دجاج
ناس لولا مالها امست معاورها فروج … ويا حمد ما كان أكلنا رطب غلبا خماج
يا مكثّرْة الحكي والفعايل عوج هوج … ما يِحَذْف الناس من كان بيته من زجاج
يا حمد طيرٍ جناحه وراء صدري يروج … ويش اسوّي ؟ كانه افلت من ضْلوعي وراج
في جنوب افريقيا البيض ياطون الزنوج … وفي شمال افريقيا البيض ما ترفع حجاج
لا تعجّب من علوجٍ توطّتها علوج … والله انّ الشرّ للشرّ أحياناً علاج
يا حمد ما يدفع الكَرْب ترديد الهروج … كان مالك من ربوعك على الدنيا سياج
العدل يبقى عَدِل والدروب العُوْج عُوْج … والعمى من لا معَه من فِعِل كفّه سراج
والدهر بابٍ دخوله من الداخل خروج … واللهْ لا زبّن دخيلٍ ولا دبّر خراج
ولو من الموت تْحمينا طويلات البروج … أمدىْ منْه مْلوك مِصْر احتموا في بْروج عاج
خُذْ حَذَرْك من الليالي ولو صارت مُرُوج … كمْ وَ كمْ عذبٍ فُرات انقلب ملحاً أُجاج
المطالب يا حمد دونها ضرب الفجوج … دونها شُربك قراحٍ مثل شربك هماج
ولولاْ قولة والنعِمْ ما اعتلوا فوق السروج … أٌمّةٌ قبلك خبَرْ حيَّها في الأرض داج
لَحْج شرهتها على من سكنها من اللحوج … كان هو قدّامهم جفّل الذيب النِعَاج
أحمد الله يوم لي من خلال الموج موج … اركبه لا هاج سِيْف البحَر تحتي وماج
ادلجوا لي كلّ ذي طيلسٍ روميْ دُلُوج … وادّلَج بي كلّ ذي أخنس الأنف ادّلاج
مأتمٌ في وادِ عبقر بعد سبع مْحجوج … صائح الموتى على جانبٍ منه استهاج
ما تصفّحنا الليالي تصفّح كاتلوج … لين مع كُلْ حادثٍ ذي حَدَث عشنا مِزاج
بدويٍّ سِبْت رِجْلي يبوج القاع بوج … ما تْعَقَّب وقفتي في اعتدالٍ واعْوِجاج
امتطي من عظم ساقي إلى ما قمت غوج … وافترش من عظم كفّي إلى ما نمت صاج
ما لعيني كحلِ ألاّ لُجَج ليلٍ يلوج … ولا لخدّي دهْنٍ ألاّ وضوئي والعجاج
وما لثوبي عطرٍ ألاّ حطَب سمْرٍ ينوج … وما لراسي مشطٍ ألاّ شجر سدْرٍ تَلاجّ
مثل من به في السما ديدب الجنّ مْعَروج … يوم تلعب شوشتي والهوى صلْفٍ هجَاج
يا حمد مسيار ربعي عليّه فوج فوج … غايتي يوم الردي غايته نجمة و تاج
ظبْيِةٍ رشّوا لها زعفران الخلد روج … من ملوك النحل خمسٍ بِمَبْسَمْها تِمَاجّ
ساقي النشوى لها من خروجٍ في وُلُوج … كم أنا للصحو منها شديد الإحتياج
زوجةٍ ما شاقها من قياصر نجد زوج … غير ناصر ما تبي مْنَ اْيّ اْبِنْ أمّه زواج
سمّرت بيض الشوارب على سود الدروج … وفي العَجَم بين الأُمَم قرْطِسَتهم زاج زاج
يالله يا مرهي عقب طايلة قيضٍ ثلوج … جاعلٍ بين الثنين انعزالٍ واندماج
طالبك فيها العَوَض عندلٍ هيفاً غنوج … حتّىْ في عزّ الزّعل في الزعَل منها غناج
عيْطَلٍ من راس جدّي لعُوجٍ لا زعوج … بنت قرمٍ لا غدا لأحمر الدمّ انْزعاج
مُهرةٍ في حْجاج عيني إلى صالت بُلُوج … في حجاج المِحتِظر من مْلاعبها انبلاج
من ورا الهضب المناحر رعت خضر الروج … حيرة الرجل ادخلت دونها عاجٍ بساج