كلمات قصيدة البدو – ناصر الفراعنة

‏الله من قلبٍ على مرتع الخور … ‏كنه هشيمٍ دمدم العود بالي
كني عضيض اللي مع الخبت مسعور … ‏باقي من المدة ثلاثة ليالي
يكفخ بلا ريشٍ وينفخ بلا زور … ‏ويكفيه عن رد الجواب السؤالي
دنياك يا خالد على السرج والكور … ما تفجع الا من زحول الرجالي
تجبر عراوي الكلب والبوم والثور … ‏وتكسر عراوي طيّبين العيالي
تنزل مقام مخرّقة كل طابور … ‏وترفع مقام مخرّزين النعالي
شاخت بها الأذناب لحّاسة السور … ‏سود الوجيه مبيّعين الشيالي
فيها وليد اللاش عالم ودكتور … ‏ولقيطة الحجّاج حضرة معالي
وسلالة الجزّار مطوة وساطور … ‏تأمر علينا في العصور التوالي
فإن كان يا خالد معنّى ومنجور … ‏ما احدٍ يا ابن مدعث من الوقت سالي
وانته عريبٍ وافي الجد مخيور … ‏يا صلب زايد يا كريم السبالي
أما معي تقطع من العرق مشبور … ‏والا قطعت العرق كله لحالي
روحي مثل روحك على سبق مطيور … ‏ما بين قولة لا تجين وتعالي
فكان الزمان بحدّة البدو مأمور … ‏يا لوم قلبي يوم ينحاس بالي
ترى يخالد ما ورا الشوف مذخور … ‏ولا احدٍ يهدّ الطير والقاع خالي
من عقب ما حنا ذرى كل مظهور … ‏على سروج الصافنات المتالي
تنتف شواربنا على غير مبرور … ‏ونشرب مرار ويشرب الغير حالي
ياطى الثعل هامة ثمانين منعور … والذيب عوّد فرْسةٍ للرخالي
وولد الردي لا جاء على راس عنقور … ‏يبلاك في نفسه لو أنّك مثالي
صيده ليا جابه زريطي وعصفور … ‏يوم النشامى ما تصيد الهزالي
بالهرج عدّة نابية كل عثمور … ‏والفعل ما ملّى صغار السحالي
يوم انّ كلٍّ إلْه حيلة ومقدور … ‏جداه كشخة غترته والعقالي
ولدة حرامٍ بارد الخدّ مقصور … هيسِ يكبّر موخره بالسمالي
سبوٍ جبو قدره مع الناس محقور … ‏وش عاد لو عدّى الرجوم العوالي
خبلٍ يدوّر مع قفا الناس ثغرور … ‏والقفو ما نوّخ ظهور الجمالي
والعنز لو ربي رزقها بزمّور … ‏ما يحتميها من ذياب السهالي
ومن لا يحوش الطيب والعمر ميسور … ‏ما يدركه لي ما غشاه الثفالي
فياللي تعذربنا هبيلٍ ومطيور … ‏أجْل البداوة عيب ؟ لا يالخمالي
كان البداوة عيب ما نيب مصغور … ‏يا طيب عيب معطّرين السلالي
حنا البدو أحرار وآسود ونمور … ‏سيفٍ يقصّ مروبعات الحبالي
حنا البدو حنا عمى كلّ مغرور … ‏ما حنْ عيال مضبّبين الدلالي
يشهد لنا من حدر الالحاد مقبور … ‏ويشهد لنا في القاع من لا يزالي
حنا البدو سيفٍ بالايمان مشهور … ‏وتشهد عليه قصارها والطوالي
لا نقطع الذمة .‏. ولا نشهد الزور … ‏ولا نتلب العاني ليا جاك جالي
ولا نقلب الملة.‏. ولا نطرد العور … ‏ولا نسهج الشينات وسط المفالي
ولا ننقل العجرا .. ‏ولا نطلب الغور … ‏ولا نلحق الكف اليمين الشمالي
ولا نذبح العجفا .‏. ولا نسبق الدور … ‏ولا نطرد المقفي لشدّ الرحالي
ولا نزرع الصبخا .‏. ولا نحفر القور … ‏ولا نطرح الا من السمان الجزالي
ولا نعبد الرتبه ولو هو امبراطور … ‏ولا نهاب الا عزيز الجلالي
ولا نخلف الهقوة.‏ولا نطلق الحور … ‏الا على طيب وحافظ ووالي
ما نقطع الساقة.‏ولا نبعج الشور … ‏ولا ندغر القالة بقيلٍ وقالي
ولا نبخس الكيلة.‏ولا نجحد النور … ‏ولا حِنْ من اللي يكنزون الريالي
ولا نشعب الذلة ولا نخاوي البور … ‏زرق العيون ضراب شرْد السحالي
ولا نضرب الطبلة.‏ولا نشحذ الكور … ‏فضلة عبيدٍ للأكابر موالي
ولا ندهل العِبْلة ولو طورها طور … ‏والرزق في يدْ من عليه اتكالي
حنا البدو يوم اكثر الناس طرطور … ‏ناطى صما صميم الجبالي
عشة,‏ولا قصرٍ على الذل معمور … ‏نلعب عليها الهمّلا همّلالي
عشة تدوم ولو على سبعة بحور … ‏ولا قصر لا مالت به الريح مالي
حنا البدو يوم اشهب الملح منثور … ‏ياما خزمنا روسها ما نبالي
رجّالنا في حومة الحرب مسطور … ‏ورضيعنا مع ضرب الاشهب يلالي
حنا على كبد العدو مرّ ممرور … ‏وعلى الخوي ميٍّ قراحٍ زلالي
ما قد وِخِذ من حقنا كبر الاظفور … ‏مير الدهر خلى الخفايف ثقالي
من خلقة الدنيا إلى نفخة الصور … ‏والبدو أخَيْر الناس بأول وتالي
ذبّاحةٍ يوم اول الوقت مذعور … ‏حمّاية المَرْكي نهار القتالي
فحولٍ وسادتنا حصا كلّ شنظور … ‏ولحافنا بيض النجوم المدالي
ما نبدي الشكوى لخاطر ومخطور … ‏ألا على الواحد أحد ذو الجلالي
ولا نغبط الحاكم على حكمه الدُور … ‏اليا رعينا في الفياض الخوالي
ياما حلا سوق المعاشير بقفور … ‏ونجم السويبع مثل قرن الغزالي
في خايعٍ توه من الوسم ممطور … ‏نوّار عشبه مثل نقش الزوالي
إبْلٍ رعوها البدو مع كلّ دعثور … ‏تسوى شَبَحَات الوجيه المكالي
روحك يا ابن مدعث على ريشة كرور … ‏احذر بها صفر العراقيب تالي
وان عذربوها بأشقر الكنت معذور … ‏أغاديه يِذهب عن حشا الجوف صالي
وان عذربك من سِلْحة الناس مسمور … ‏اشرب وطقّ مشقّره لا تمالي
قبلك شرَبْه الجِهْر ناصر ومنصور … ‏وعضيب وعقاب عنِزَة والهلالي
وشرب ازرق الدخان ماهوب محظور … ‏العيب زرع الهافية عند غالي
ابشر يخالد دام لي دمٍّ يفور … ‏مانيب من هو قال دوّر بدالي
أما خذينا حقّنا واقبل النور … ‏ولا ترانا من بنات الحلالي
ماني وانا ناصر بهورٍ ولد هور … ‏وانا الذي من راس عمي وخالي
فيالله في كونٍ مثل كون جمعور … ‏هشهاش باروده سوات الخيالي
يصبح به الهافي عن العز مكسور … ‏ويصبح به الطيب على راس عالي
ناخذ به خفاف الموازين بالدور … ‏وكم راس نذلٍ عن كتوفه يشالي
والنصر الى قالوا على الضد منصور … ‏ما هو على زعْلة خويٍّ قبالي
وما قلّ دلّ وزبدة الروض حمرور … ‏والا كثير الهرج ماله ومالي