كلمات قصيدة أرجوزة شمس اليقين – ناصر الفراعنة

وفي سفر (شعيا) فصل ثاني وعشرين … صفة محمد مع هل الخف والقين
وجبال مكه والحجر والحجازين … لكنكم عن مكركم ما تجوزون
.وفي سفر (عوبديا) وفي سفر (حزقيل) … وفي سفر حبقوقٍ وفي سفر (صمويل)
واربع طعش سفرٍ عدا كل ما قيل … فيها احمد مذكور بالشكل واللون
واما وفي العهد الجديدُ لديهم … في كتبهم ألفين شاهد عليهم
وماجائنا منهم سيرجع إليهم … وقسيسهم من أكله السحت مبطون
في سفر (يوحنا) و (لوقا) و (متّى) … وفي سفر (مرقس) والروايات شتّى
عن احمدٍ ما يثلج الصدر حتّى … ينام طيب حال والوجه ميمون
أحمد هو الطفل اليتيم اللي اخفوا … ذكره, وهم في عهدة الرب ما اوفوا
لله طفلٍ ساعة النصر يعفو … طفلٍ وهو لمدوّرالعون ماعون
هاك اليتيم اللي على جانب العرش … مكتوبٍ اسمه بأمر من يحيي الطرش
منجي غريق الموج من عضة القرش … في غبةٍ سباحها ما يعومون.
وقولة (بحيرى) عنه لأقرب عمامه … عن شأن طفلٍ ظللته الغمامه
عليه شاف من النبوّة علامه … وقال اجنبوا به من قبل لا تضيعون
.اللي لقت في قربه امه حليمه … غنيمة يا كبرها من غنيمة
وهي قبل قربه لاش خيمه وغيمه … عيالها من شدة الجوع يبكون
.طفل ملائكة السما في فؤاده … حطوا له الثلجه عوض للسواده
شقوا صديره وهو طفل وعاده … صغير ما يدري عن اللي يحطون
.هاك اليتيم اللي غشت وجهها الشمس … ومشاعره خطرٍ عليها من الهمس
وبرغم ذا ما حشموها عن اللمس … لمسة رماح ابنا عمامه لدى الكون
.وبالرغم من هذا ترضى عليهم … وتحمل اكبر غلطةٍ من بنيهم
ولا طاوعه ضامره يدعي عليهم … ولو دعى راحوا كما راح قارون
هاك اليتيم اللي عيونه تقاطر … رحمه لقومه كالمزون المواطر
لعيونهم شال الأذى والمخاطر … ما كنْ بلقبه من أذى سبهم لون
.في ذمتي ما في انبيا الربّ مثله … شال الأذى من لابته وسط حثله
حباً وهم بالشين كلٍّ بعث له … ورعٍ يضيق خاطره كيف يرضون
.يا ويل قلبي كيف يرضون سبه … ومثل هذا ما تجيه المسبّه
للرحمه انشا حبّةٍ فوق حبّه … وخلى عجمها مع عربها يتخاوون
ما به نبي الا ودعى بموت قومه … وهو ما لقى ما قد لقى احمد بقومه
على كثر ما شينوا من علومه … دعى لهم بالخير فيما يريدون
آذوه في نفسه وهو ما أذاهم … يا كثر والله ما تحمل خطاهم
إلين ربي لأجل أحمد هداهم … لكنهم جحادة ما يوفون
ربي من الرحمه خلق جسم أحمد … بثلجةٍ في واقر الصدر تجمد
منها عيون مدور الشر ترمد … لا سلم الله عين ناس يتعامون.
لبعثته يشهد سواد بن قارب … ومشارق الايام قبل المغارب
وحمر النجوم كلابها والعقارب … واسقف اهل نجران والكذب مركون
.وهرقل والعبد بن نوفل وعاتك … والجن يا هاتف خريم بن فاتك
يا مدوّر جرة بعيرك وشاتك … الخير قدمك في احمدٍ سيد الكون
.وعباس بن مرداس وراع النعامه … وذباب بن حارث وسادن حرامه
وشيخ الجزيره يوم يكد كلامه … وقيصر وراع الأسكندريه وقيمون
.وهذا مخيريق اليهودي شهد له … وحبر اليهود بن سلام قعد له
وعيضا وابن صورٍ كنانه وجعله … في النار يوم اجنب عن الحق مشحون
.في عصمته قد جاء ضمن الأحاديث … ما ينجي السرحان من سطوة الليث
وما يروي الظميان من ساقي الغيث … وما يوقد الجمره على راس غليون
.ربي عصمه من الحمايا وابو جهْل … بمجرّد ما هو مجرّد بني سهْل
غضنفرٍ بيديه محض الصعب سهْل … عند المشاعر واهل مكه يراعون
والله عصم عبده وهو داخل الغار … بالخيط خيط العنكبوت امّ عمار
وانثى حمامٍ فرخها ما بعد طار … وقريش حوله في الفلاة يتعاشون
.وفي هجرته حاميه واليه من قرب … بالقرم ابن عمه علي سيّد العرب
واعمى له ابصار الملاعين في الدرب … عن جرته وقريشه جنبه يطوفون
.وابو لهب تبّت يدينه وتبّت … حرمته يوم ان جمرة نارها منه شبّت
جت عند ابو بكر وهاجت وسبّت … ما تدري انه جنب ابو بكر محصون
.سبحان ربٍ عنه اعمى بصرها … وقريش عند الحجر هدت عفرها
وفي حجرها ربي رماها بحجرها … شافوه واقفوا جعلهم ما يثنون